عام / الصحف السعودية

عام / الصحف السعودية

الرياض 06 شوال 1443 هـ الموافق 07 مايو 2022 م واس
أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :

«الحج» تحذر من التعامل مع مواقع مشبوهة تروج للتسجيل في الحج
رئيس هيئة الحكومة الرقمية يلتقي بمسؤولين أممين في نيويورك
وزير السياحة يشارك في الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة
وزير الصناعة والثروة المعدنية يعلن استثمارات جديدة بأكثر من 32 مليار دولار
إمام الحرم: أبواب الخير مشرعة فأين القاصدون

إمام المسجد النبوي: لا حياة للقلب إلا بوحي السماء
وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي, وأوضحت صحيفة “الرياض” في افتتاحيتها بعنوان (رؤية وعزيمة وطنية) : وضعت المملكة عبر تاريخها المعاصر والحافل بالإنجازات خططاً لتنفيذ الرؤية التنموية الشاملة لجميع مناطق المملكة، وفي طليعة تلك الخطط إنشاء هيئات مناطقية وملكية تعيد صياغة مناطق ومحافظات المملكة، وذلك للاستفادة من مقومات المناطق المختلفة ليصبح كل منها عنصر جذب للاستثمارات المحلية والدولية، إضافة إلى الحدّ من الهجرة الداخلية.

وأضافت : وبما أنَ الأرض هي الحاضن الأساسي للأنشطة البشرية، فمن الواضح أن تنمية جميع مناطق المملكة من خلال الاستخدام الأمثل للأرض يمثِّل القناة الأساسية لتحقيق هذه الجهود الكبيرة، وبالتالي فهو بلا شك جزء أصيل من رؤية المملكة 2030.

واستمراراً لتلك الجهود التطويرية التي يقودها سمو ولي العهد في تنمية مناطق المملكة، والمعتمدة في خططهها على فكر استراتيجي يتمثل في الاستثمار طويل المدى، كان الأمر الملكي بإنشاء هيئة لتطوير الأحساء، وآخر بإنشاء هيئة لتطوير الطائف، بهدف إحداث تطوير شامل لهاتين المحافظتين، والاستغلال الأمثل لما تزخر به كل منهما من مقومات طبيعية وجغرافية وثقافية وبيئية واقتصادية لم تكن سابقاً مستغلة بالشكل المناسب.

وأوضحت : لقد وجدت مناطق المملكة المختلفة اهتماماً كبيراً من القيادة الرشيدة، ويبرهن على ذلك، التأسيس الجيد للبنية التحتية للتجمعات الحضرية، لكي تكون المناطق والمحافظات السعودية في ظل رؤية 2030 بيئة جذب وتحفيز للعديد من التجارب الهائلة في هذا العصر التحوّلي.

ولهذا يأتي التأكيد على أن التنمية المستدامة لم تعد خياراً، وإنما خطوة إلزامية تدعو لها رؤية المملكة، والتي تتطلّب تبني التنمية المستدامة بصورة كاملة، وهذا ما يجب التفكير فيه بعناية، ليس لحماية البيئة الطبيعية، ولا لتعزيز مستوى معيشي لائق فقط، ولكن لدعم التنافسية الاقتصادية لجميع مناطق المملكة أيضاً .

وأختتمت : لذلك تم الاتفاق بشكل عام على أن تطوير مناطق المملكة يُعد أحد المكونات الرئيسة لرؤية المملكة 2030، والتي تُعد بدورها حلماً كبيراً وتحولاً هائلاً في الروح والعزيمة الوطنية التي يقودها ولي العهد.

وأفادت صحيفة “الاقتصادية” في افتتاحيتها بعنوان (السعودية .. صناعة التنمية) : الأمران الملكيان اللذان أصدرهما خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بإنشاء هيئة لتطوير الطائف وأخرى لتطوير الأحساء، يأتيان ضمن النهضة الكبيرة التي تشهدها السعودية منذ إطلاق رؤية المملكة العربية السعودية 2030، ويدخلان أيضا في سياق تعزيز قدرات المدن والمناطق في البلاد، للمساهمة المباشرة في عملية البناء الاقتصادي الشاملة الماضية في مسارها وفق أعلى معايير الجودة والإنجاز.
إن هذه الخطوة تدعم أيضا مخططات القيادة العليا في استكمال الخريطة الإنتاجية – إن جاز القول – لكل مناطق ومدن السعودية، خصوصا تلك التي تتمتع بإمكانات وأدوات تسهم مباشرة في تحقيق الأهداف بانسيابية وضمن المسارات الموضوعة لها، فالأساس موجود، والعمل يستهدف الإضافة إليه وتطويره وفق النهج الأعم وهو الاستدامة، فضلا عن وجود العامل البشري المتمكن لرفد هذه المسارات بما تحتاج إليه.
“رؤية 2030″ صنعت وتصنع حاليا ما يمكن وصفه بـ”الثقافة التنموية” التي عززت من قوة التحرك نحو البناء الاقتصادي العام، لتصل به إلى الشكل الذي يليق بمكانة السعودية وقدراتها واستثمار هذه القدرات إلى آخر مدى.
وأضافت : من هنا يمكن النظر إلى مخططات تطوير الطائف والأحساء، على أنه جانب محوري في نطاق التطوير الشامل المرن والمستدام في آن معا، والواضح أن الأوامر الملكية الخاصة بالطائف والأحساء، وتلك المرتبطة بها مباشرة، جلبت آلياتها الأولى معها، وهي المدة الزمنية المحددة لإعداد ما يلزم من ترتيبات تنظيمية بحيث لا تتجاوز ثلاثة أشهر، وهذا يعني أن ورشة العمل التطويرية ستبدأ بسرعة، ما سيقلل المساحة الزمنية للوصول إلى الأهداف الموضوعة لها، ورؤية المملكة ركزت على هذا الجانب في كل مشاريعها، إلى درجة أن بعض المشاريع تم إنجازها حتى قبل مواعيدها، فعامل الوقت هو بحد ذاته أداة محورية في النهج التنموي في السعودية.

وأوضحت : ستكون الأحساء والطائف جزءا أصيلا من مشهد التطوير الوطني الشامل، فهذه الأخيرة التي تقع في المنطقة الغربية، متقدمة أصلا في مجال بيئتها الخلابة ومناظرها الطبيعية الخضراء، إضافة طبعا إلى نقطة مهمة جدا، وهي معالمها التاريخية التي تعود إلى آلاف السنين، فضلا عن الإمكانات الزراعية الكبيرة عالية الجودة لها، وهي في وضعها الحالي، تعد متنفسا لمن يرغب في الابتعاد قليلا عن صخب المدن وحرارة الجو، وهذا ما يفسر وجود عشرات المتنزهات.

وأعتبرت : هذه الإمكانات ستحظى بقوة دفع كبيرة على صعيد التطوير والمساهمة في النسيج التنموي الوطني، في ظل المخططات التي سيتم وضعها بناء على الأوامر الملكية الأخيرة. ويعرف الجميع أن الأحساء تمثل حالة ثقافية عريقة، من تاريخ يمتد إلى أكثر من ستة آلاف عام، وتتمتع بمواقع أثرية متعددة ما يجعلها أحد أهم المقاصد في هذا المجال الحيوي على صعيد السياحة عموما، إلى جانب أنها تمتلك أكبر واحة في العالم مسجلة في “اليونسكو”.

وأختتمت : الأحساء والطائف، وغيرهما من المناطق الأخرى ذات الإمكانات المتميزة، تدخلان في الدائرة الأهم لـ”رؤية 2030″، وهي تعزيز أهداف النمو الاقتصادي لكل منطقة ومدينة، فلكل منطقة قوتها وثرواتها وإمكاناتها المختلفة بما في ذلك الثقافية والسياحية والخدماتية وغيرها، والهيئات التطويرية تقوم في الواقع بتوحيد جهود الجهات الحكومية في هذا الميدان الحيوي. وعلى هذا الأساس، يمكن النظر إلى الخريطة التي تتشكل يوما بعد يوم للمناطق والمدن السعودية، وفق مساهماتها ليس فقط في تعزيز مسار البناء الاقتصادي الشامل، بل أيضا لدعم الاستدامة في كل المجالات.

↯↯↯Read More On The Topic On TDPel Media ↯↯↯

»Share Your Opinion On TDPel Media«